1

المقدمة

في غالبية الأسر، يقرّر الزوجان إدارة حساب البنك الخاص بهم كحساب مشترك كجزء من حياتهم المشتركة. نهدف من خلال كرّاسة الارشاد هذه إلى زيادة وعي الجمهور بشأن أهميّة فحص قضايا معيّنة عند اتخاذ القرار حول افتتاح حساب مشترك، ونقاط يجب الانتباه إليها واتخاذ القرار بشأنها عند إدارة حساب مشترك، والتي من شأنها المساعدة في الأوضاع المركبة، مثل وفاة أحد الزوجين وغيره.

يمكن أن يكون الحساب المشترك مشتركًا ما بين الأقارب (اخوة، الأهل والأبناء) أو حساب مشترك لأصحاب مصلحة تجارية. تتطرّق كرّاسة الارشاد هذه بالأساس إلى الحساب المشترك للأسر- الزوجين.

صيغة كرّاسة الارشاد بالمذكر فقط لسهولة الأمر لكنّها موجّهة للنساء والرّجال

على حدٍ سواء.

2

ما هو الحساب المشترك؟

حساب يمتلكه كلا الزوجين، وهما مخوّلان بإجراء معاملات في الحساب. يمكن أن يكون حساب بنك جديد أو حساب تابع لأحد الزوجين بحيث ينضم الآخر إليه. 

في حال فتح حساب جديد، حتى عند إبقاء الحساب القائم، يستحسن اجراء دراسة للسوق والمقارنة بين البنوك المختلفة لفحص شروط الحساب المقترحة ومدى الحاجة إلى التفاوض على الشروط.

3

كيف يمكن فتح حساب جديد؟

يمكن فتح الحساب من خلال الوصول إلى فرع البنك وكذلك من خلال الانترنت. سهلت الرقابة على البنوك الأمر على الزبائن وأتاحت امكانيّة فتح الحساب، أيضًا الحساب المشترك، من خلال الانترنت، دون الحاجة للوصول إلى الفرع.

4

ما هي إيجابيات فتح حساب مشترك؟

بشكل عام، إدارة حساب مشترك تسهل إدارة شؤون الأسرة، كما يمكن أن تؤدي إلى توفير في العمولات، بحيث يدفع الزوجان مقابل إدارة حساب واحد وليس اثنين.

إضافةً إلى ذلك، في حال تحويل راتبيّ الزوجين إلى الحساب المشترك، يمكن على الأغلب تعزيز قدرة التفاوض مع البنك وطلب امتيازات مختلفة في إدارة الحساب.  

إلى جانب ذلك، يوصى عند فتح حساب مشترك التطرّق إلى جوانب إضافية:

5

الوضع المالي للزوج-

عند اتخاذ القرار حول الانضمام لحساب مشترك، يجب فحص وضع الحساب قبل الانضمام. من المهم أن تعرف أنّه عند الانضمام لحساب مشترك، فانّ وضع الحساب القائم يسري أيضًا على الزبون الذي ينضم للحساب، أي أنّه في حال كان هنالك ضمانات أو قروض وما شابه، فإنّها تسري أيضًا على الزبون الذي انضمّ للحساب القائم.

6

حقوق التوقيع في الحساب-

عند فتح حساب مشترك يطلب من الزوجين اختيار حقوق التوقيع التي تناسبهم، هنالك امكانيتين:

أ. حق التوقيع سويًّا-

التعريف: كل معاملة تتم في الحساب تتطلب موافقة كل أصحاب الحساب.

الميزة: متابعة حثيثة لكل واحد من الشركاء لكل معاملة ينوي الشريك الآخر إجراءها في الحساب، بحيث لا يمكن إجراء أيّة معاملة دون موافقة كل الشركاء.  

ب. حق التوقيع سويًّا وعلى حدة-

التعريف: كل واحد من أصحاب الحساب مخوّل بإجراء معاملات في الحساب (إيداع في الحساب أو خصم من الحساب) دون الحاجة للحصول على موافقة الشريك الآخر.

الميزة: سهولة وتوفر الخدمات المصرفية لكل واحد من أصحاب الحساب، القادرين على التصرّف في الحساب بشكل مستقل.  

تتطلب هذه الطريقة الثقة المتبادلة بين أصحاب الحساب، بحيث يستطيع كل الواحد منهما الإيداع في الحساب أو السحب منه، دون الحاجة إلى الحصول على موافقة الشريك الآخر على ذلك. 

7

الخلافات المالية بين الزوجين خلال فترة الحساب المشترك

حين تنشب خلافات بين الزوجين خلال فترة الحساب المشترك، يقترح فحص إجراء تغيير على حقوق التوقيع في الحساب بحيث تتطلب كل معاملة موافقة الطرفين ("حق التوقيع سويًّا"). يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّه في حال عدم التعاون ما بين أصحاب الحساب، يمكن أن يؤدّي هذا الإجراء إلى "تجميد" النشاط في الحساب. في حال تفاقم عدم الثقة بين الزوجين، يمكن إغلاق الحساب المشترك وفتح حسابات منفصلة.   

8

التوقيع على بند "البقاء على قيد الحياة" (المعروف أيضًا كبند أو نموذج "طول العمر")

عند فتح الحساب الجديد سيطلب منكم إبداء رأيكم بخصوص مواصلة إدارة الحساب، في حال وفاة أحد أصحاب الحساب. الفرضية المتبعة أنّ البنك يجمّد إمكانية أجراء معاملات في الحساب حتى تقديم أمر ميراث أو أمر تنفيذ وصية. وينبع ذلك من الحاجة إلى الاهتمام بكل الورثة، الا أنّ هذا الوضع يمكن أن يخلق صعوبة مالية للشريك الذي بقي على قيد الحياة.    

لتجنّب تجميد الحساب عند الانتظار حتى الحصول على أمر الميراث أو تنفيذ الوصية (ما قد يتطلب عدّة أشهر)، ولتمكين الشريك الذي بقي على قيد الحياة من مواصلة إدارة الحساب بشكل معقول، على أصحاب الحساب التوقيع على بند البقاء على قيد الحياة. بحيث أنّه عند وفاة أحدهما، يستطيع الآخر مواصلة التصرّف بالحساب. يمكن التوقيع على هذا البند عند فتح الحساب وأيضًا بعد ذلك بسنوات، طالما أنّ الحساب فعالا.

من المهم إدراك أنّ بند "البقاء على قيد الحياة" ليس بديلا عن الوصية، ولا يستخدم كأساس لتوزيع أموال التركة.  فحوى هذا البند هو منع حجب الحساب على إثر وفاة أحد الشركاء، وتمكين الشريك المتبقي على قيد الحياة من إجراء معاملات اعتيادية في الحساب. ومن المهم التأكيد على أنّ الشريك المتبقي على قيد الحياة لا يستطيع توزيع التركة، اغلاق الحساب، أو ضم وكيل إلى الحساب وغيرها.

انتبهوا- صحيح أنّ صاحب الحساب المتبقي على قيد الحياة مخوّل بالاستمرار في التصرّف بالحساب، لكن ذلك لا يؤثّر على حقوق الورثة في الحساب، وفي حال عدم الاتفاق مع الورثة، يمكن تقديم دعوى قضائيّة ضد صاحب الحساب الذي يواصل إدارة الحساب ومطالبته بإعادة الأموال التي سحبها من الحساب.   

إلى جانب ذلك، يلقى على البنك واجب الحذر وواجب الإخلاص لزبائنه. هذان الواجبان لا ينتهيان بعد وفاة أحد أصحاب الحساب المشترك. أي أنّ البنك ملزم بالعمل بحذر حين يطلب الشريك المتبقي على قيد الحياة إجراء معاملة استثنائية، مثل سحب مبالغ كبيرة من الحساب، وبالطبع عدم تمكينه من سحب كل الرصيد. كذلك، في حال معرفة البنك بأنّ المتوفي ترك وصية، فيكون مخولا بطلب إبراز الوصية، للحرص على نقل الأموال إلى الورثة بحسب الوصية.

9

كيف أعرف ما إذا كنت موقعًا على بند "البقاء على قيد الحياة"؟

في حال كنتما زوجين يديران حسابًا مشتركًا ولا تتذكران ما اذا وقعتما على هذا البند سابقًا، يوصى بفحص ذلك مقابل البنك. في حال لم تكونا موقعين على هذا البند/النموذج وأنتما معنيان بذلك، عليكما طلب ذلك من البنك بشكل واضح، ويمكن عمل ذلك حتى بعد فتح الحساب بسنوات. 

10

متابعة المعاملات في الحساب

يوصى دائمًا بإجراء متابعة حثيثة للمعاملات في حساب البنك عامةً وحساب البنك المشترك خاصةً، الذي يكون فيه حق التوقيع "سويًّا وعلى حدة". يمكن المتابعة من خلال الأدوات التي تقدّمها البنوك (ارسال إشعارات برسائل نصيّة وما إلى ذلك)، أو من خلال الفحص الفعال لحساب البنك بشكل دائم من خلال موقع الانترنت أو التطبيق.  

 

تمّ تحديث هذه الصفحة آخر مرّة في تاريخ: 31/01/2023