القروض النقدية

هذه العطاءات هي أداة السياسة الرئيسية لتحقيق سعر الفائدة المحدد. وفقا لاحتياجات السيولة، يعرض بنك إسرائيل على البنوك الإيداع لديه لمدة يوم أو أسبوع أو لفترة محددة أخرى (تحقق احتياجات السيولة)، أو الاقتراض منه لفترات محددة من يوم أو أسبوع. مقابل هذه القروض، تقدم البنوك لبنك إسرائيل ضمانات، من بينها سندات دين حكومية وسندات دين قصيرة الأجل.

العطاء النقدي هو عطاء تمييزي (مصنف) على سعر الفائدة. في عطاء القروض، الحد الأدنى لسعر الفائدة هو سعر فائدة بنك إسرائيل، وفي عطاء الودائع، سعر الفائدة الأقصى هو سعر فائدة بنك إسرائيل. تقع الطلبات ضمن هوامش فائدة تبلغ نقطة أساس واحدة (واحد في المئة من الواحد في المئة)، ولا يمكن أن يتجاوز مبلغ طلبات كل مؤسسة على حدة مبلغ القرض أو الوديعة المقدمة في العطاء بأكمله.

خلال العقد الأخير، كان هناك فائض سيولة مرتفع في الجهاز المصرفي، وبالتالي فإن العطاءات الدورية التي يجريها بنك إسرائيل هي عطاءات ودائع لنطاقات زمنيّة مختلفة يسحب من خلالها سيولة بالقدر المطلوب لتحقيق سعر الفائدة المحدد.

برنامج القروض طويلة الأجل: لمواجهة أزمة الكورونا، أقرت اللجنة النقدية برنامجا خاصا للقروض طويلة الأجل. تم في إطار البرنامج منح المؤسسات المصرفية قروضا لفترة 3 و 4 سنوات على عدة دفعات بفائدة 0.1% وبفائدة 0.1-%. وهذا بشرط أن تقدم المؤسسات المصرفية ائتماناً للمصالح التجاريّة الصغيرة والصغيرة جداً. وبلغ حجم القروض الممنوحة في إطار البرنامج 40 مليار شيكل، وقد انتهى البرنامج في تموز 2021.

تمّ تحديث هذه الصفحة آخر مرّة في تاريخ: 29/01/2024